بسبب مليون جنية موجة غضب على عمرو دياب لإحياءه حفل غنائي فور حدوث حادث مسجد العريش

بسبب مليون جنية موجة غضب على عمرو دياب لإحياءه حفل غنائي فور حدوث حادث مسجد العريش
رغم اعلان الفنان عمرو دياب حزنه وتقديم التعزية لأهالي شهداء مجزرة الروضة، إلا أن موجة غضب ثارت ضده من محبيه ومتابعيه وبعض النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب حفل أحياه بعد أحداث الروضة، فبعد ساعات قليلة من الحادث أحيى الفنان عمرو دياب، حفل زفاف أحد أبناء عائلة السلاب.



ونشر الهضبة تغريدة عبر حسابه على «تويتر»، يدين فيها الحادث ويعزي الشعب المصري وأهالي الشهداء: «خالص العزاء للشعب المصري وأهالي شهدائنا في مسجد الروضة بالعريش، وتمنياتي بالشفاء العاجل لجميع المصابين».

إلا أن جمهوره تفاجئ بإحيائه حفل زفاف أحد أبناء السلاب، في فندق «نايل ريتز كارلتون»، المطل على ميدان التحرير، وكان الحفل صاخبا، لدرجة أن كل من يمر بميدان عبد المنعم رياض، وصولا إلى ميدان التحرير شارع قصر العيني كان بإمكانه سماع أصوات الموسيقى العالية، الأمر الذي اعتبره البعض «سقطة» مؤسفة لنجم كبير بحجم عمرو دياب.

واستفسر جمهور الهضبة حول أسباب عدم اعتذار «دياب» لأصحاب الحفل، ويلغي فقرته، خاصة مع العدد الكبير للشهداء والمصابين، لكن قالت مصادر أن «دياب» حصل على أجر مليون جنيه، مقابل إحياء حفل الزفاف، الذي شهد رقص الهضبة في ساحة الفندق المفتوحة، وهو المبلغ الذي لم يستطع «دياب» رفضه.

يذكر أن الحفل حضره 200 شخص، يرجح أنهم من الأشخاص المهمين، إذ شهدت ليلة الحفل تسهيلات مرورية كبيرة على غير العادة على الطرق المؤدية إلى الحفل، كما فرضت إدارة الفندق سياجا أمنيا من الخارج، وذلك لمنع وسائل الإعلام من الدخول.
ولم يكن الهضبة هو نجم الحفل الأوحد، إذ قدمت الفنانة اللبنانية نيكول سابا فقرة غنائية، مقابل 250 ألف جنيه.

إرسال تعليق