طريقة معرفة إدمان ابنك المخدرات 9 أسرار سوف تساعدك على اكتشاف أن ابنك مدمن

طريقة معرفة إدمان ابنك المخدرات 9 أسرار سوف تساعدك على اكتشاف أن ابنك مدمن
في هذه المقالة سوف نحاول ان نقدم 9 أسرار سوف تساعدك على اكتشاف أن ابنك مدمن، حيث يعرض موقع نتيجة طريقة معرفة إدمان ابنك للمخدرات 9 أسرار سوف تساعدك على اكتشاف أن ابنك مدمن .



1- تغير الأصدقاء:
إذا لاحظت أن ابنك قد قام بتغيير المجموعة الخاصة به، أو ظهر أحد الأصدقاء الجدد الذين يبدو عليهم سوء الأخلاق.
فاعلم أن ابنك ربما يكون على مشارف بعض الممارسات الغير جيدة.
ولا تنسى المقولة الهامة التي تقول ان الصاحب ساحب.
2- تغير في الشخصية:
كان تبدو عليه بعض الصفات او الطباع التي لم تكن عليه ممن قبل.
فنجده انه مثلا اصبح شخصا مكتئبا او عنيدا بصفة دائمة.
وربما يحدث بعض التصرفات  التي تظهر انه اصبح سعيدا دائما بشكل مبالغ فيه.
فلا ننسى ان هناك بعض الأنواع من المخدرات التي تجعل الشخص في حالة كبيرة من النشوة او الفرح.
3- علامات جسمية:
لابد ان تلاحظ  أن جسم ابنك وخاصة اذا كان مراهق، وذلك من اجل مراقبة الندبات او الجروح على جسمه.
ومن تلك العلامات الجسمية والتي تظهر ما اذا كان ابنك مدمن هو أثار الحقن.
الخمول، والرغبة في النوم باستمرار، احمرار في العين.
الإصابة بنزلات البرد والانفلونزا، حدوث التعرق الزائد على الجسم.
سعادة غامرة دون معرفة السبب الرئيسي لذلك.
4- وجود بعض الادوات والاشياء الغير تقليلدية في غرفته:
فمثلا من الممكن ان تجد بعض المواد الغريبة المطحونة، او حتى غير المطحونة.
وجود ملاعق محروقة، او بعض الابر المستعملة، ووجود بعض ورق لف السجائر.
ومن الممكن ان يمتد الامر الى وجود بعض الادوية والعقاقير والتي ليس لها استخدام داخل المنزل بوجه عام.
وجود حروق على بعض أنواع الاقمشة او السجاد.
وغيرها من الأدوات التي يلجا اليها المدمن أثناء تعاطيه المواد المخدرة داخل المنزل.
5- تغير في مستوى التعاملات واللجوء الى الكتمان:
في الغالب اذا كانت هناك علاقة قوية بين الاسرة وبين الأبناء، فمن المعتاد ان يقوم الابن باخبار والديه ببعض الأمور التي تحدث في حياته العادية.
سواء كانت هذه الأمور تحدث في المدرسة او الجامعة او حتى في مكان العمل.
لذا اذا لاحظت ان ابنك قد دخل في مرحلة الكتمان،  واصبح يكتم بعض الأمور عنكم.
فان الامر يستوجب الوقوف واخذ الأمور اكثر جدية.
فمن المعلوم ان الشخص المدمن يفكر بانه اذا اخبر والديه عن طبيعه يومه الطبيعى وهو مدمن ، سوف يدركوا انه يذهب الى بعض الأماكن التي يقوم بتعاطى المخدرات بها.
او يرافق مجموعة من أصدقاء السوء والذين دفعوه الى الإدمان.
وهذا لا يحدث فى الواقع.
6- اختفاء الأشياء من المنزل:
إذا لاحظ الوالدين أن هناك بعض الأشياء التي بدأت تظهر داخل المنزل فان ذلك يعتبر من العلامات الرئيسية والأساسية أن احد الأبناء في المنزل ربما يكن مدمنا.
فإذا لاحظت مثلا ان هناك اختفاء  احد الأجهزة الرقمية ذات الثمن الغالى مثل الكاميرا الرقمية ، او الساعات الغالية.
كذلك اذا لاحظ الإباء أختفاء بعض النقود من المنزل او بعض المجوهرات او اختفاء الذهب.
وربما يصل الامر الى اختفاء او نقص في دفتر الشيكات الخاص بأحد الوالدين .
كلها علامات تشير الى تعاطى احد الإبناء احد المواد المخدرة.
وربما يرجع السبب في ذلك الى ان الشخص المدمن يكون في بدايه تعاطيه غير مدرك الأمور والماديات.
ولكن مع استمرار التعاطى وعدم قدرته على تدبير احتياجاته المالية فانه يلجا الى سرقة العائلة والقيام ببيع كل ما يخصها.
ربما يرجع الى فقدانه الحس بالذنب او الندم بمرور الوقت.
7- عدم الاهتمام بالمظهر الخارجي:
نتيجة لتدهور الظروف الصحية والنفسية من قبل المتعاطى، فان الممارسات السليمة التي كان يفعلها سوف يبعد عنها تماما.
فاذا ما كان شخصا انيقا يهتم بمظهره، فاننا نجده بعد فتره من تعاطيه يبعد تماما عن الاناقة.
ويهمل في ملبسه ومظهره، فضلا عن عدم اهتمامه بصحته  بوجه عام.
8- التراجع في التحصيل الدراسى:
بصفة عامة فان الأشخاص المدمنين يواجهون تراجعا بنسبة كبيرة في كافة مظاهر الحياة، وتدهور في تحصيلهم.
فمثلا اذا كان الابن في مرحلة الدراسة المدرسية او الجامعية، سوف نلاحظ ان هناك تاخرا في الدرجات التي يحصل عليها.
وربما يمتد الامر الى رسوبه في بعض المواد، او في سنة دراسية كاملة.
ولعل السبب معروف وهو انه أثناء فترة الادمان فان الطالب يكون عازفا عن القيام بمسئوليات الدراسة.
ويتهرب من حضور الدورس والمحاضرات التي يرتيط بها.
9- التغير في عادات الاكل والنوم:
من المعلوم ان المخدرات والكحوليات توثر بوجه عام على حياة الشخص الطبيبيعية .
ولذلك نجد دائما ان المتعاطين او الذين  يتعاطون أنواعا بعينها من المخدرات فجاة يتحولون الى تناول كميات كبيرة من الطعام بشراهة غريبة.
وفو أوقات أخرى نجد ان المدمنين يعزفون عن تناول الأطعمة، ويستعيضوا عنها بالنوم لفترات طويلة.
كما ان أوقات النوم تكون غير معتدلة تماما، فيحب السهر لاوقات متاخرة من الليل.
ويرفض القيام بمهمام اعماله في الصباح الباكر، بل يوجل كل اعماله في فترات المساء.

إرسال تعليق