لعبة الحوت الأزرق Blue Whale Game قواعد اللعبة وكيف ينتحر من يلعبها

لعبة الحوت الأزرق Blue Whale Game قواعد اللعبة وكيف ينتحر من يلعبها
نعرض لكم فى موقع نتيجة تقرير عن لعبة الحوت الأزرق Blue Whale Game ( أو كما يطلق عليها البعض لعبة الانتحار) قواعد اللعبة وكيف ينتحر من يلعبها، حيث ظهرت في الاونة الأخيرة لعبة لا ينتج عنها سوى الرعب والخوف، ولا تؤدي-في نهاية المطاف- إلا إلى نهاية حتمية واحدة وهي الانتحار، إنها لعبة الحوت الأزرق وهي تشبه إلي حد كبير لعبة مريم والتي كانت قد انتشرت بشكل كبير منذ فترة ليست بالبعيدة، فاللعبتان يمثلان وجهين لعملة واحدة، وهي عملة الانتحار.

سر تسمية اللعبة بـ الحوت الأزرق : 

هي لعبة صممها الروسي "فيليب بوديكين" عام 2013م، واطلق عليها إسم "الحوت الأزرق" أو "blue whale"، وقد ارتبط إسم اللعبة بالحيتان الزرقاء الشاطئية والتي تُنهي حياتها غالباً بالانتحار إذا علقت على الشاطئ ولم تستطع العودة للمياه مرة أخرى، وقد أكد مصمم اللعبة على أن هدفه من هذه اللعبة هو محاولة تنظيف المجتمع عن طريق دفع الناس إلى الانتحار، وبالفعل حدثت أول حالة إنتحار بسبب اللعبة في روسيا عام 2015م.

قواعد لعبة الحوت الأزرق :

تعتمد لعبة "الحوت الأزرق" بشكل أساسي على غسل دماغ المراهقين ومحاولة استنفاذ قواهم العقلية والجسدية وتحولهم لحالة اكتئاب وشحنهم بالأفكار السلبية مثل كراهية الحياة مما يدفعهم نحو الانتحار، وتقوم هذه اللعبة علي مجموعة من المهام التي تستمر لمدة 50 يوماً، ويجب علي اللاعب تنفيذها كما يطلب منه، مثل رسم صورة الحوت علي أجسادهم باستخدام ألة حادة، الاستيقاظ في وقت متأخر من الليل ومشاهدة فيديو مرعب، الوقوف على أسطح المباني المرتفعة، عمل جروح طولية على ذراع اللاعب، غرز إبر في ذراع أو ساق اللاعب، نشر محتوي علي مواقع التواصل الاجتماعي بأن اللاعب قد أصبح حوتا، وهكذا تتعدد المهمات المرعبة التي تنتهي بأخر مهمة وهي الانتحار.
  
ولا تكمن المشكلة في اللعبة فقط، بل في عدم القدرة على التوقف عن ممارسة اللعبة، فإذا حاول اللاعب الانسحاب من اللعبة أو رفض تنفيذ أمر الانتحار يتم تهديده مثلا عن طريق إيذاء أسرته أو غير ذلك من طرق التهديد المختلفة، مما يجعل اللاعب مجبراً على الاستسلام لأوامر اللعبة ويقوم بالانتحار.

الحوت الأزرق يصل للدول العربية :

بدأت اللعبة في الإنتشار في كل أنحاء العالم ومنها أيضاً الدول العربية، وعلى رأس هذه الدول تأتي الجزائر والسعودية، حيث سُجلت حالات انتحار عديدة في كلا البلدين، ففي الجزائر سُجلت أخر حالة انتحار مؤخرا في شهر ديسمبر الجاري من عام 2017م، لترتفع بذلك عدد ضحايا لعبة الحوت الأرزق حتي الان في الجزائر لخمسة حالات انتحار في أقل من شهر، وفي السعودية سُجلت حالة انتحار لمراهق في الـ 13 من عمرة شنقًا في شهر مايو من عام2017م، وبعد التحريات وُجدت لعبة الحوت الأزرق على هاتفه وقد أمرته بالانتحار، ومازال الحوت الأزرق يسبح طليقاً في الدول العربية ويحصد الأرواح.
  

إرسال تعليق