سبب وفاة ستيفن هوكينغ اشهر عالم فيزياء في العالم

سبب وفاة ستيفن هوكينغ اشهر عالم فيزياء في العالم
هذا النهار لقي حتفه العالم المشهور ستيفن هوكينغ الفيزيائي النظري البريطاني اللامع عن عمر يناهز 76 عام وهوكينغ الذي يعتبره الكثيرون من أعظم العلماء في عصرنا القائم هو عالم في معرفة الكون وعلم الفلك والرياضيات وربما قام بتأليف الكثير من الكتب بما في هذا كتاب ” A Brief History of Time” والذي بيع منه أكثر من  عشرة ملايين نسخة في العالم.





مع زميله الفيزيائي روجر بنروز دمج هوكينغ نظرية أينشتاين للنسبية مع النظرية الكوانتية للإشارة إلى أن الموضع والزمان يبدأ أن بالانفجار الهائل وينتهيان في الثقوب السمراء. واكتشف هوكينغ أيضاًً أن الثقوب السمراء ليست سمراء على الإطلاقً ولكن تنبعث منها إشعاعات ومن المرجح أن تتبخر وتختفي في الخاتمة.

وقاسى هوكينغ من مرض التصلب الجانبي الضموري (الضموري الجانبي) وهو مرض ضمور معلوم باسم مرض “لو غريغ” والذي يكون مميتًا عادة إبان بضع سنين. وشُخصت حالته في العام 1963 عندما كان يصل من السن 21 عاماً وقد كان الأطباء في الطليعة قد اعتقدوا يأنه سيعيش للعديد من سنين لاغير.

وتسبب الداء بشلل هوكينغ إذ كان بإمكانه لاغير أن يحرك الضئيل من أصابعه ما أنتج اعتماد على نحو اجمالي على الآخرين أو على التقنية في غالبية الموضوعات مثل الاستحمام وارتداء الثياب وتناول الغذاء وحتى الخطاب. كما استخدم هوكينج ماكينة النطق التي سمحت له بالتحدث بصوت محوسب بلكنة أمريكية.

السيرة الشخصية ستيفن هوكينغ

وُلد هوكينغ في أكسفورد بإنجلترا بتاريخ 8 ديسمبر من العام 1942 أي الذكرى السنوي الـ300 لوفاة عالم الفلك والفيزيائي غاليلو غاليلي وفي مقابلة خاصة مع CNN في تشرين الأول/شهر أكتوبر العام 2008 صرح هوكينغ إنه إذا تمكن الإنس من المكوث على قيد الحياة أثناء الـ200 عام القادمة فإن مستقبلنا سوف يكون مشرقاً.

وصرح هوكينج في مقابلة سابقة لشبكة CNN: “اعتقد ان مستقبل البشرية على النطاق الطويل يلزم أن يكون في الفضاء” مضيفاً: “سوف يكون من العسير تجنب سقوط كارثة على الكرة الأرضية في المائة سنة المقبلة ناهيك عن الألف عام أو المليون.”

وفي كامبردج شغل هوكينغ مركز وظيفي أستاذ لوكاسي للرياضيات في جامعة كمريدج بانجلترا. وتأسس اللقب عام 1663 على يد هنري لوكاس الذي كان عضو مجلس الشعب عن جامعة كامبريدج بين العامين 1639 و1640 وأصبح المركز الوظيفي رسمياً بعدما أقره تشارلز الاني ملك إنجلترا في العام 1664. ويُعد المركز الوظيفي من أرقى المناصب الأكاديمية في العالم ومن أشهر شاغلي الكرسي إسحاق نيوتن وتشارلز بابيج وبول ديراك وستيفن هوكينغ.

وفاز هوكينغ بما ما ليس أقل من 12 درجة فخرية ووسام الفروسية برتبة رئيس وفي العام 2009 حصل على وسام الحرية الرئاسي وهو أعلى جائزة تُعطاء لمدني في الولايات المتحدة الامريكية.

إرسال تعليق