موضوع تعبير عن التمسك بالقيم والاخلاق الدينية والاقتداء بالرسل

موضوع تعبير عن التمسك بالقيم والاخلاق الدينية والاقتداء بالرسل
موضوع تعبير عن التمسك بالقيم والأخلاق الدينية،  إن بالرغم من أن الزمن قد يتحول وفي ذلك الحين تبدو به العديد من التغيرات في حياة الإنسان الأمر الذي قد يترتب عليها تغييرات في تفكيره، أخلاقه، أسلوبه بل سيظل الفرد الذي يتمسك بقيمه ومبادئه ولا يغيرها أيما تعرض، ومهما مر بظروف كثيرة سيئة في حياته هو الفرد الناضج والذي يعمل باستمرارً على أن يجعل من ذاته إنسان مهذب وخلوق بدينه وتربيته، موضوع تعبير عن التمسك بالقيم والأخلاق الدينية بالعناصر والمقدمة والخاتمة للصف الرابع و الخامس و السادس الابتدائي، موضوع عن التمسك بالقيم والأخلاق الدينية للصف الاول و الثاني و الثالث الاعدادي و الثانوي ولجميع الصفوف التعليمية.



مكونات موضوع التمسك بالقيم والأخلاق الدينية
مقدمة عن أكثر أهمية المبادئ الإنسانية في المجتمع.
القيم الدينية التي يلزم على الإنسان أن يتمسك بها.
تربية الأولاد على الأخلاق الحميدة.
مقدرة الإنسان على الاستقرار على مبادئه الأخلاقية.
الحياة بحسب المقاييس الأخلاقية للقيم الدينية السليمة.
عاقبة موضوع التمسك بالقيم والأخلاق الدينية.



مقدمة عن أكثر أهمية المبادئ الإنسانية في المجتمع
إن المجتمع يتجاوز بأوقات عصيبة الأمر الذي يضطر الإنسان أن يجد أنه قد يتبدل للأسوأ، أو أن قد يستثنى عن أحد مبادئه ما يجعله يشعر بأنه صغيراً في عين ذاته، وعين الآخرون، ولذا فإن المبادئ الإنسانية لا تتجزأ حيث فالذي لديه في حياته مجموعة من المبادئ التي تجعله أيا كان وقع له لا يمكنه أن يتنازل عن أحداً منها، فهذا الفرد هو الفرد الذي لديه حياة جادة لا يمكن التهاون بها.

ولذا فإن التمكن من أن لديه الإنسان زمام الموضوعات من أصعب الموضوعات التي تضعه تحت مسئولية عظيمة، وهي أن عليه أن يتحمل كل شيئاً في الحياة وعليه ألا يضعف ولو لثانية واحدة، لأن ذلك التضاؤل سيترتب عليه إنهيار للمبادئ الأخلاقية التي عاش طوال حياته يحمي ذاته من السقوط بها، فيجب أن يكون الإنسان يملك شخصية مستقلة لا يجعل أي فرد أخر يتحكم بها.

فمن أكثر أهمية المبادئ الإنسانية في المجتمع هي أن يكون هناك احترام من الآخرون، فلقد تبدل المجتمع في العموم لأفراد سيئون والجيدون نسبة قليلة جدا، فيجب التفكير لماذا وصلنا لذلك التقليل من الاستهزاء بالآخرون، سواء العظيم أو حتى الضئيل، فلم يعد هناك تحمل للمسئولية فكل فرد يترقب ممن حوله أن يقدمون له العون حتى وإن لم يحتاجها، فحتى إلتماس العون بات فظاً وليس على نحو لائق.

القيم الدينية التي يلزم على الإنسان أن يتمسك بها
يلزم على كل فرد أن يقوم بمعرفة جميع القيم الدينية التي يلزم أن يتعلمها الإنسان في حياته ويحافظ عليها، فنجد أن من أكثر أهمية القيم الدينية التي تحلى بها أجمل الإنس هي عدم الكذب، البشاشة في وجوه الآخرين، عدم النميمة والذم على الأفراد الغائبون، عدم التحدث بأي لفظ سئ على عرض الآخرين، فلقد تغير مجتمعنا إلى أن جعل كل فرد من ذاته إلهاً يمكنه أن يحاسب الجميع، وقادر على ألا يسامحهم.

ولذا فإن القيم الدينية التي يلزم على الإنسان أن يتمسك بها هي أن لا يترك صلاته لأنها الكيفية التي تقربنا من الله عز وجل، وتجعل الإنسان يقدم على أي إجراء في حياته بلا أن يهاب ما ينتج عنه، لأن لن يحدث الله المؤمن في امتحان أو ابتلاء سوى ولأنه يعلم لو كان سيتحمله أو لا، ولذا فاليقين بالله من أكثر أهمية القيم الدينية.

تربية الأولاد على الأخلاق الحميدة
يلزم أن تكون تربية الأولاد على الأخلاق الحميدة، فيتم تلقيهم منذ الصغر مختلَف التعاليم الدينية لأنهم في السن الضئيل قادرين على أن يتعرفوا على كل ما يحيط بهم، وتحفر كل الأفكار التي يتلقونها في ذلك السن حتى أعمارهم نحو الكبر، ولذا فإن يلزم أن تركز أي عائلة على التربية الصالحة للأولاد، لأن لا شئ في تلك الدنيا يساوي تربية الأولاد بأن لديهم أخلاق حميدة.

فالأبناء التي يتم تربيتهم بأسلوب جيدة في حياتهم لا يمكن أن تغيرهم الحياة، لأنهم سوف يكون يملكون أساس جيد سيعمل على محو أي إجراء ينتج ذلك أمامهم لأنهم سيتذكرون باستمرارً أن ذلك التصرف سئ ولا يمكن أن نجازف ونقدم عليه، فهذه الأفكار مختزنة في ذاكرتهم منذ الصغر، وذلك ما نتحدث عنه أن الأخلاق يلزم تزويد الأطفال بها إستيعاب يمكنهم التفرقة بين الصواب والخطأ وهم صغاراً.


تمكُّن الإنسان على الاستقرار على مبادئه الأخلاقية
من أكثر أهمية الأشياء التي يلزم التحدث عنها هي أن الإنسان عليه أن يركز على نقطة مهمة في حياته، وهي أن لا يستسلم للمواقف التي قد تبدو بها، حتى لا تكون حياته أكثر عرضه للتغيير السلبي، ولكن الأكثر أهمية من هذا هو أن يكون الإنسان يتمكن أن يكون ثابت على مبادئه الأخلاقية لأن تلك قد تعد من أكثر أهمية المميزات في الحياة التي يمتلكها أي فرد.

فطول الوقتً الفرد الذي يملك مبادئ في حياته يصلح بأن يكون يمكنه أن يدير أفراد آخرين لأنه سوف يكون أميناً، فلن يمكنه أن يسرق الآخرون أو يرتشي أو يختلس، لأن مبادئه أكثر أهمية يملك من أي شئ أخر،فالمبادئ من أعظم الصفات التي تجعل من الإنسان فرد ذات وقار أخلاقي يلفت الحيطة بالشخصية المهذبة لديه الأخلاق النبيلة التي تجمع بين الجرأة والخجول في آن واحد، وذلك يبين التربية الصحيحة للوالدين في المنزل.

الحياة بحسب المقاييس الأخلاقية للقيم الدينية السليمة
لن ينعم فرد بحياة رائعة سوى إذا قد كانت بحسب المقاييس الأخلاقية التي تكتمل بالقيم الدينية السليمة، وذلك لأن الحياة بأكملها امتحان من الله عز وجل للإنسان فهل سيستطيع أن سهل بها ويجتنب الذنوب والكبائر التي نصح الله الإنسان منها أم لا، ولذلك فإن المقاييس الأخلاقية ليست لها نسبة محددة لكن إنها يلزم أن تكون مكتملة بحيث تجعل حياة الإنسان تنعم بالهدوء السيكولوجي.

إن باستمرارً ينطق الشيوخ بجملة كونوا مع الله تكن حياتكم رائعة، فهذه الجملة حقيقية لأن من سهل وف نهج الله ورسولة يمكنه أن يشاهد في الحياة أحلى ما بها، والشخص الذي يمكنه أن يوازن بين أن يجعل لحياة غايات متعددة، وفي نفس الوقت أن تكون تلك المقاصد لا تخالف المبادئ الأخلاقية التي تربى عليها طوال حياته، ولذا فإن الدين يسر وليس عسر، وذلك ما جعل الإنسان يخطئ كثيراً والله يغفر له.


عاقبة موضوع التمسك بالقيم والأخلاق الدينية
ففي عاقبة موضوعنا يلزم أن يهتم الإنسان بجعل أخلاقه تعبر عنه، فأول شيئاً يلفت الحذر ليس الشكل لكن الأخلاق لأنها هي التي تلفت الأذهان قبل القلوب، ولذا فإن يلزم أن يجعل الإنسان شخصيته لافتة بالتبجيل والسمعة الحسنة، لأنها هي التي تبين أن ذلك الإنسان يتمسك بالقيم الجيدة في حياته، ويهتم بأن يجعل أخلاقه تتحدث عنه بينه وبين الآخرين.

يلزم أن نفعل كل الأشياء التي نقوم بالتفكير قبل تطبيقها هل تلك الممارسات تصلح بأن تتفق مع المقاييس الأخلاقية التي تجعله لا يفعل أي شيئاً خاطئ في حياته ويندم على ها الإجراء ويحاسب ذاته.

إرسال تعليق