علاج الدسك عن طريق عشبة القبار

علاج الدسك عن طريق عشبة القبار
استخدمت عشبة القبار حديثا في دواء الدسك لما لها من فعالية رهيبة في دواء اعراضه المتغايرة ، وتحقق نتائج هائلة في الحالات المتقدمة من الداء ، و تبقى تلك العشبة بفضل الله في اغلب الدول العربية على نحو واسع الأمر الذي يجعلها في متناول الجميع .



أسلوب استخدم عشبة القبار في دواء الدسك بأنواعه
تنزع جذور العشبة بأية اداة .
تقشر الجذور عن طريق سكين .
تطحن من خلال الخلاط الكهربائي مع اليسير من الماء .
يفرد مزيج جذور العشبة مقر الدسك .
تثبت بلاصق لفترة لا تمر 45 دقيقة .
يلزم تناول احدى المسكنات قبل وضع المزيج ليقدر على العليل من تحمل حرارته .
عقب ازالة مزيج العشبة يتم ترطيب المقر الجريح من خلال فوطة مبللة بماء منخض الحرارة .
يستعمل مرهم دواء الحروق بضعة ايام .
ينبغي الحيطة من استخدام العشبة لمرضى السكري والفؤاد .
ملاحظة
للاستحواز على فاعلية في دواء امراض الدسك يلزم استعمال جذور عشبة القبار الطازجة في مدة لا تمر 48 ساعةٍ من نزع الجزء الفعال وهو قشور الجذور .

إرسال تعليق